مئات الشركات العقارية الصهيونية تعمل في الضفة لنهب الأرض الفلسطينية

مئات الشركات العقارية الصهيونية تعمل في الضفة لنهب الأرض الفلسطينية

دعت الأمم المتحدة والأعضاء الأوروبيون في مجلس الأمن، دولة الاحتلال الى وقف هدم منشآت البدو في غور الأردن، مطالبين بوصول المساعدات الإنسانية إلى تجمّعهم في منطقة حمصة البقيع.

وفي ختام دورة مجلس الأمن أكدت إستونيا وفرنسا وايرلندا والنروج والمملكة المتحدة أنها "تشعر بقلق بالغ إزاء عمليات الهدم ومصادرة الممتلكات التي قامت بها دولة الاحتلال مؤخرًا" وطالت منشآت ممولة من الاتحاد الأوروبي والجهات المانحة في حمصة البقيع في غور الأردن".

هذا وكشفت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان عن وجود مئات الشركات العقارية الصهيونية للاستيلاء على الأراضي الفلسطينية في الضفة، تقوم على أساس السيطرة الكاملة على الضفة والأغوار، مشيرةً إلى وجود ثلاث مخططات استيطانية في منطقة سلفيت تهدد آلاف الدونمات من أراضي الفلسطينيين لصالح تشكيل تجمعات استيطانية مترابطة ما بينها.

مراسلنا في نابلس مازن عواد والتفاصيل..................