لتغيير جوهرها الجغرافي.. الأشجار المعمرة تحت مقصلة الاحتلال في القدس

لتغيير جوهرها الجغرافي.. الأشجار المعمرة تحت مقصلة الاحتلال في القدس

تستعد بلدية الاحتلال في القدس لاقتلاع آلاف أشجار الزيتون التاريخية؛ تمهيدا لتوسيع عمليات الاستيطان في المدينة ومحيطها.

وحسب مخططات بلدية الاحتلال، ستقطع أشجار الزيتون في منطقة "صور باهر" تمهيداً لبناء ملاعب رياضية، كذلك يتهدد القطع مئات أشجار الزيتون وشجرة خروب عملاقة في جبل أبو غنيم جنوب القدس من أجل بناء شقق سكنية وملعب كرة قدم.

يشار إلى أن سلطات الاحتلال أبادت غابة من أشجار السرو معمّرة في منطقة أبو غنيم بين بيت لحم والقدس قبل نحو عشر سنوات.

مدير مركز القدس للحقوق الاجتماعية والاقتصادية زياد الحموري وخلال حديث خاص أكد أن كل المخططات والميزانيات التي ترصد من قبل حكومة الاحتلال تهدف إلى انهاء الوجود الفلسطيني بالمدينة المقدسة.

وأضاف الحموري أن أي  إجراء في المدينة يمس جوهرها الديمغرافي والجغرافي وتغيير معالمها التاريخية بما في ذلك قلع الأشجار المعمرة يتحمل مسؤوليته المجتمع الدولي وكيان الاحتلال.......(تسجيل).