وفد الفصائل الفلسطينية يبدأ محادثات المصالحة في موسكو

وفد الفصائل الفلسطينية يبدأ محادثات المصالحة في موسكو

من المقرر أن يبدأ وفد الفصائل الفلسطينية، التي وصلت العاصمة الروسية "موسكو"، أمس السبت، محادثات تتعلق بالقضية الفلسطينية والمصالحة الوطنية.

ووصل إلى موسكو أمس، السبت، وفد من الفصائل الفلسطينية، تلبية للدعوة الروسية، للمشاركة في الحوار الوطني حول المصالحة الفلسطينية.

وقال سفير السلطة الفلسطينية لدى روسيا، عبد الحفيظ نوفل: "إن وفوداً من فصائل وقوى فلسطينية بدأت بالوصول إلى موسكو، وستبدأ مباحثات فلسطينية حول المصالحة اليوم الأحد".

وأضاف نوفل أن "المباحثات التي ستستمر حتى الثلاثاء، هدفها التوافق على برنامجٍ مشتركٍ لتجاوز الانقسام، على أن يلتقي وزير الخارجية الروسي لافروف هذه الوفود يوم الاثنين".

ولم تُكلّل جهود إنهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي بالنجاح طوال السنوات الماضية، رغم تعدد جولات المصالحة بين "فتح" و"حماس".

وسيلتقي الوفد على هامش المباحثات بوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، للتباحث في عدة أمور حول القضية الفلسطينية والمصالحة الوطنية.

بدوره، قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ماهر الطاهر، إن "الهدف الأساسي من لقاءات موسكو هو بحث موضوع بناء الوحدة الوطنية الفلسطينية وإنهاء الإنقسام".

وقال الطاهر في تصريح خاص لـ"وكالة القدس للأنباء": إن موسكو تريد أن تلعب دوراً في المساعدة بتحقيق هذا الأمر"، مشيراً إلى أن "اجتماعات اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني التي انعقدت في العاصمة اللبنانية بيروت حققت نتائج وخطوات إلى الأمام، وسيتم استكمال هذه الحوارات في موسكو".

وتمنى الطاهر أن تساعد اللقاءات بمواصلة التقدم الذي تم تحقيقه في بيروت من خلال اجتماعات اللجنة التحضيرية، على طريق إنهاء الانقسام وإعادة الوحدة الوطنية.